ريس ويذرسبون قد تكون أول الواصلات لأوسكار أفضل ممثلة هذا العام

0

FOX_3558.psd

لم نحظى حتى الآن بفرصة مشاهدة فيلم Wild ولكن بناءاً على مراجعات النقاد الذين شاهدوا الفيلم فإن أحد المقاعد الخمسة لأوسكار أفضل ممثلة ستكون محجوزة هذا العام بإسم النجمة ريس ويذرسبون، فالنجمة الجميلة قدمت في فلم Wild أروع أدوارها منذ فوزها بالأوسكار قبل عقد من الاَن عبر فيلم Walk the Line.

الفيلم مقتبس من رواية الكاتبة شيرلي سترايد صاحبة المبيعات القياسية عام 2012، والتي تسرد قصة رحلتها في قطع مسافة 1100 ميل بمفردها سيرا على الأقدام بداية من سواحل المحيط الهادئ مرورا بصحراء موهافي بكاليفورنيا وصولاً إلى غابات واشنطن عام 1995.

سترايد كانت تبحث عن طريق للعودة لذاتها، والتخلص من إدمانها للهروين والجنس والحالة المروعة التي وصلت إليها بعد وفاة والدتها بمرض السرطان، وكان القرار نابعا من داخلها أن تتخلص من كل مشاكلها وتصبح الفتاة التي كانت تتمنى والدتها دائما أن تكون.

الفيلم من إخراج المبدع جان مارك فالي ومن كتابه الروائي الكبير نيك هورنبي وكلاهما ترشح من قبل للأوسكار، ويعرض الفيلم اَفاق جديدة رائعة الجمال وتجارب قاسية ومروعة وشخصيات لا يمكن أن تمحى من ذاكرة من يشاهده.

ويذرسبون جسدت شخصية سترايد بكل إيجابياتها وسلبياتها النفسية والحياتية، وتمكن أدائها الإستثنائي من السيطرة على قلوب وعقول كل من شاهد الفيلم، وهو الأمر الذي كان نتيجه طبيعية للإستعداد النفسي والبدني الذي قامت به ويذرسبون قبل تصوير الفيلم حتى يخرج للمشاهد كأن صاحبة القصة بنفسها هي التي أمامهم على الشاشه.

الأراء الايجابية عن الفيلم توحي فعلا أن ويذرسبون أهملت موهبتها وأدائها الفريد لمدة عشر سنوات أضاعتها على أفلام لا تخدم أبدا هذا الكم الهائل من الإبداع والموهبة التي لا تتكرر كثيرا بجانب الإخلاص في العمل والإحترافيه المتناهية التي تتمتع بها النجمة الشقراء.

فبمساعدة مخرج الفيلم وفريق العمل ركزت ويذرسبون على كل التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة ولم تغفل عن أي شيء بداية من الأحذية مرورا بالحقائب الضخمة التي تحملها على ظهرها والتي تعبر عن الأعباء النفسية التي تعيشها الشخصية في رحلتها لتطهير الذات.

المخرج الكندي المتميز مارك فالي قاد النجمين ماثيو ماكونهي وجاريد ليتو للفوز بأوسكارات أفضل ممثل وأفضل ممثل مساعد العام الماضي عبر فيلم Dallas Buyers Club وبالتأكيد الفرصة هذا العام لا تقل إطلاقا عن العام الماضي مع ويذرسبون وأيضا النجمة المتألقة لورا ديرن التي قدمت أداء رائع هي الأخرى قد يشفع لها بدون شك للحصول على ترشيحها الثاني للأوسكار في فئة أفضل ممثلة مساعدة بعد أكثر من 20 عام.

الإعلان عن الترشيحات سيكون يوم 15 يناير القادم وبدون شك سنستمع إلى إسم ريس ويذرسبون بين الأسماء المرشحة مع العديد من النجمات المتميزات، ذلك الترشيح الذي قد ينتهي بحمل النجمة الجميلة لتمثال الذهب الأغلى على الإطلاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.