The Imitation Game بطل الحرب المجهول

1

“أحياناً الأشخاص الغير متوقع منهم شيئاً، يفعلون ما لا أحد يمكن ان يتوقعه ” تلك هي الكلمات التي ألهمت بطل الحرب العالمية الثانية وعالم الرياضيات البريطاني آلن تورينغ. في فلم لعبة المحاكاة (The Imitation Game) اجتمعت عدة عناصر ميزت الفيلم وساعدته على الحصول على خمسة ترشيحات للفوز بالغولدن غلوب حتى الآن! فالفلم مملوء بمشاعر جياشه ومعقدة في أحايين كثيرة، ولا شك بأن أداء بيندكت كمبرباتش المميز كان له دور في نجاح الفيلم حتى الآن.

تحدث الفيلم عن قصة العالم البريطاني آلن تورينغ ومشروعه السري جداً مع الحكومة البريطانية لفك شفرة إنقما التي كان الألمان يستخدمونها لتشفير مراسلاتهم في الحرب العالمية الثانية، وكذلك تحدث الفيلم عن أجزاء أخرى من حياة آلن. استخدم المخرج أسلوب تنقل مميز بين ثلاثة أزمان مختلفة لحياة العالم آلن تورينغ، الزمن الأول كان في طفولته والزمن الثاني كان في مرحلة عمله على تفكيك شفرة إنقما السرية ، والزمن الثالث كان عن حياة آلن مابعد الحرب بسنوات، تنقل المخرج بين المراحل الثلاث كان مميزاً وجميلاً، وفي أوقات كثيرة بمعنى.

آلن لم يعامل بلطف في حياته، سواءً عندما كان صغيراً ضعيفاً ومهووساً “Nerd” ، أو عندما عيّن رئيساً لفريق فك شفرة إنقما، أو حتى بعدما كان حصاناً أسوداً وأعان بريطانيا وحلفائها للفوز على هتلر، ولكن في كل مرحلة معاناة وإساءة معاملة يظهر من ينقذ آلن ويعينه على مواصلة حياته، ففي مرحلة طفولته كان هنالك صديقه الحميم كريستوفر، وفي فترة عمله في الحرب كانت جون كلارك (كيرا ناتالي) أحد أهم داعميه معنوياً ومادياً حيث عملت في فريقه لفك تلك الشفرة، وألهمته عاطفياً للتعاون مع فريق عمله الذين كرهوه كثيراً لأنه لا يتعامل معهم بجدية، وذلك لأنه لا يفهم كيف يفكر ناس طبيعيون كأولئك.

قوة آلن في كتم الأسرار كادت أن تودي بحياته في أكثر من مرة، حيث اتهم في أكثر من مرة أنه جاسوس سوفييتي، قوة آلن في كتم الأسرار كانت مدهشة، وفي مشهد إخباره بوفاة صديقه كريستوفر شاهدنا تلك القوة تكاد تخور، لكن تقوّت بادعائه الغريب بعدم معرفته بكريستوفر كثيراً، بعدها تطورت هذه القوة وشاهدناه يكتم أكبر الأسرار على أكبر كاشف أسرار.

كما قلت سابقاً أن الفيلم مليئ بالمشاعر الجياشة، لا سيما تلك التي يظهر فيها آلن حبه لكريستوفر الآلة تبعاً لحبه لكريستوفر الإنسان، وكما أظهر الفيلم مشاعر تدعو أصحابها للتصرف حيالها فقد أظهر مشاعراً أفضل مايمكن المرء فعله وقتها هو أن يتجاهل تلك المشاعر، إذا كان يريد أن يفوز بالحرب فعلاً، ومنها مشهد بيتر وهو يخبر فريق فك الشفرة أن أخوه هو قائد السفينة التي يستهدفها الألمان والذي اضطر آلن لمنع الطاقم من التحدث للقائد عن هذه العملية وإنقاذ السفينة ؛ لأن الألمان سيعلمون بذلك أن البريطانيين قد فكوا الشفرة.

آلن وكريستوفر، لم يتوقع كريستوفر أن لحظات (فزعة) بسيطة، وبعض من الكلمات اللطيفة والملهمة، ستجعل بطل الحرب العالمية الثانية يقع في حبه، ويخترع جهازاً لفك الشفرة ويسميه باسمه، إن آلن لم يشعر بالوحدة يوماً، لأنه حتى وأن كريستوفر الإنسان قد مات وفارقه منذ زمن فإنه قد عوض ذلك بكريستوفر الآلة، وياله من تعويض، فمن المفاجئ أن كريستوفر الآلة قد تطور كثيراً وعاش عمراً يزيد بكثير عن عمر عاشقه الأول آلن تورينغ، فإن مانسميه الآن حاسب آلي أو كمبيوتر، هو كريستوفر.

في الختام، أقتبس كلام جون كلارك لآلن وقت انهياره العصبي نتيجة الهرمونات التي أمره القاضي بأخذها لشذوذه الجنسي : “أتعلم هذا الصباح كنت على متن قطار ذاهب إلى مدينة، ما كانت ستوجد لولاك، اشتريت تذكرة من رجل، كان سيكون ميتا على الأرجح لولاك، قرأت في عملي حقل كامل من المتطلبات العلمية، الذي يتواجد فقط بفضلك أنت! الآن، لو كنت تتمنى أنك كنت طبيعياً أستطيع وعدك بأنني لا أتمنى ذلك، العالم مكان أفضل بكثير فقط لأنك لم تكن طبيعياً”.

 

تعليق 1
  1. Siraj يقول

    لعبة المحاكاة فيلم مميز جدا عجبني أكثر من نظرية كل شيء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.