اخبار الافلام والمسلسلات والسينما Movies, Reviews, Trailers, series, sitcom, TV Shows, Movie Tickets, Saudi Cinema، Saudi Box Office ما يعرض حاليا بدور السينما وشراء التذاكر.

الطريق إلى الأوسكار 2015: ما بعد مهرجان البندقية وتورنتو

1

matthew-mcconaughey-oscar-a-mejor-actor

نعلم أننا ما زلنا في شهر سبتمبر ويتبقى أكثر من 4 أشهر على بداية الصراع على ترشيحات الأوسكار، لكن بعد اختتام مهرجانات البندقية وتورنتو في الفترة القصيرة الماضية تمكن الكثير من النقاد والإعلاميين من تشكيل معالم أهم وأكثر الأفلام التي يمكن أن يكون لها حضور مؤثر في الحفل المقبل.

صورة ماثيو ماكونهي وهو يحمل أوسكار أفضل ممثل ويلقي كلمته الشهيرة في حفل الأوسكار الماضي تتصدر هذا الموضوع لأنها قد تكون أبرز ما حدث في الحفل الماضي، وأما عن هذا العام فمن ناحية الأفلام والممثلين فلا توجد أي توقعات كبيرة، ولكن إذا ما قارنا هذه الفترة من العام بنفس الفترة العام الماضي فلم نكن حينها نعرف فيلم Gravity الذي تم طرحه في اكتوبر وفيلم 12 عام من العبودية المطروح في ديسمبر.

قرأنا عن الكثير من الأفلام بداية العام، والتوقعات التي تدور حول نجاحها في البروز في موسم الجوائز، ولكن الكثير منها لم يتمكن من الاستمرار في المنافسة والظهور الاعلامي، والعديد من الأفلام التي لم تكن على رادار متابعي موسم الجوائز تمكنت من فرض نفسها وإشهار اسمها بشكل يجعلها مرشحا جديرا بالمنافسة.

في هذا الموضوع نحاول الحديث عن الأفلام والأسماء التي تركت بصمة لدى النقاد والإعلاميين بعد نهاية مهرجان البندقية وتورنتو مؤخرا، وهي ما تمهد في كثير من الأحيان لترشيحات القولدن قلوب والأوسكار.

الجدير بالذكر أن مهرجان نيويورك السينمائي انطلق مساء البارحة بفيلم المخرج ديفيد فينشر والنجم بين أفليك Gone Girl وسنوافيكم خلال هذه الأيام بالأفلام المشاركة بالحفل وردود الأفعال حولها، وهو ما سيضيف الكثير للأفلام المذكورة في هذا الموضوع أو الأفلام التي لم يتم ذكرها.

أفضل فيلم

cover

فيلم Foxcatcher أبهر كل من تابعه في مهرجان كان منتصف هذا العام، واستحوذ فيلم Birdman على إعجاب الجميع في مهرجان البندقية، وفي مهرجان تورنتو لا يعلو صوت فوق بينديكت كمبرباتش وريس ويزرسبون في فيلمي The Imitation Game و Wild وبالطبع لا ننسى الفيلم الذي أسر قلوب كل من شاهده The Theory of Everything.

كل فيلم من الأفلام السابقة يمتلك عامل قوة يميزه عن غيره من منافسيه، ففيلم Foxcatcher يتسلح بسلاح العاطفة خاصة وأنه يجسد قصة حقيقية مأساوية حول المليونير جون دو بونت الذي يبدع في تجسيد شخصيته النجم ستيف كاريل والذي تنتهي قصته مع المصارعين الأولمبيين مارك وديف شولتز بمأساة.

من ناحية أخرى يتمتع فيلم Birdman بجرأة شديدة في عرض قصة الممثل السينمائي الذي يرغب في إستعادة أمجاد الماضي عن طريق شق مشورا جديد على خشبة المسرح، وهو الفيلم الذي يمكن أن يعيد المخرج المبدع أليخاندرو غونزاليس أناريتو إلى قائمة الأوسكار، أما عن فيلم Wild فالفيلم يمتلك عدة عوامل تجعله مرشح بقوة لدخول سباق الأوسكار بداية من الإخراج الرائع للفيلم على يد جان مارك فاليه مخرج فيلم ماثيو ماكونهي وجاريد ليتو العام الماضي Dallas Buyers Club، مرورا بقصة الفيلم الملهمة التي تعطي الأمل للجميع وتدعوهم للإيمان بأنفسم وفعل المستحيل للتغلب على مشاكلهم مهما كانت درجة صعوبتها وتعقيدها، ونهاية بأداء بطلة الفيلم ريس ويذرسبون والمتوقع أنها تقدم أحد أفضل الأدوار النسائية لهذا العام.

وفي الجانب البريطاني الذي ينافس كل عام بشراسة على جوائز الأوسكار نجد أن هناك فيلمين هذا العام هما The Imitation Game و The Theory of Everything كما يتسلح الفيلمين تقريبا بنفس السلاح عن طريق سرد قصص حقيقية حول شخصيات عبقرية استطاعت رغم المعوقات الشديدة في حياتها تحقيق نجاح كبير سيترك بصمتهما في تاريخ تقدم البشرية.

من ناحية أخرى وبميزة لا يمتلكها أي فيلم آخر من قبل يأتي فيلم Boyhood ذلك الفيلم الذي يسرد قصة عائلة من وجهة نظر طفل صغير طوال 12 سنة حقيقية استمر فيها مخرج الفيلم في تصوير مجموعة من المشاهد كل عام حتى أنتج لنا تحفة فنية مميزة لا يمكن القول بأنها مشابهة لأي فيلم آخر.

الفيلم المقتبس من الكتاب صاحب المبيعات الكبيرة Unbroken والذي تتولى إخراجه الجميلة أنجيلينا حولي من سيناريو المبدعين إيثان وجويل كوين والذي سيقدم لنا ملحمة حقيقية حول البطل الأولمبي والجندي لويس زامبريني والذي تحدى ظروف تفوق طاقة البشر ولم يستسلم لليأس ليبقى على قيد الحياة في مخيم الأسرى.

كما أننا لا يمكننا أن نغفل فيلم المخضرم ديفيد فينشر الأخير Gone Girl والذي نال شرف افتتاح مهرجان نيويورك ليلة البارحة مسلحا بقصة مشوقة ومثيرة، وفي اقتباس آخر لكن من عالم المسرح يقدم المخرج المرشح للأوسكار روب مارشال الفيلم الجديد Into the Woods المدجج بالنجوم الكبار على رأسهم جوني ديب وميريل ستريب ويقدم العديد من شخصيات ديزني الشهيرة مثل ريبونزل وسندريلا وذات الرداء الأحمر.

ويجب أيضا ألا ننسى فيلم المخرج كلينت ايستوود American Sniper للنجم برادلي كوبر و فيلم Inherent Vice للمخرج بول توماس أندرسون برفقة النجم خواكين فينيكس، وربما الفيلم الذي تم الإعلان عنه قبل أيام A Most Violent Year لجيسيكا تشستاين وأوسكار إيزك وجميعها تمتلك فرص للمنافسة.

وختاما لهذه الفقرة فلا نعلم حتى الآن هل سيحمل شهر نوفمبر الأخبار السارة للمخرج المبدع كريستوفر نولان مخرج ثلاثية باتمان وفيلم انسبشن عندما يتم عرض فيلمه الجديد Interstellar والذي يشارك في بطولته الأوسكاريان ماثيو ماكونهي وآن هاثاواي، فالأعمال التي قدمها المخرج حتى الآن والتي تجمع دوما بين الدراما والاثارة والخيال العلمي تستحق فعلا أن تنافس على الجوائز الأهم في كل حفل، وقد تكون هذه هي السنة المناسبة بعد أن نجح فيلم Gravity العام الماضي بفتح المجال لهذه النوعية من الأفلام.

أفضل ممثل

cover lead

للعام الثاني على التوالي يصبح الصراع على جائزة أفضل ممثل هو الصراع الأكثر إثارة وغموضا، فسواء نظرنا إلى إبداع بيندكت كمبرباتش في تجسيده لشخصية عبقري الكمبيوتر المضطهد اَلن تورينغ، مرورا بمايكل كيتون الذي يجسد شخصية تعيش في صراع داخلي وتمتلك جوانب نفسية معقدة، التي برغم تعقيدها فهي لن تكون أبدا بنفس التعقيد النفسي الذي يصيب الشخصية السوداوية جون دو بونت التي يقدمها ببراعة وإتقان النجم ستيف كاريل الذي اعتاد تقديم أدوار الكوميديا طوال مسيرته.

وفي تصنيف أقل بنسبة ليست بالكبيرة يأتي أيضا النجم الشاب إيدي ريدماين بتجسيده لشخصية عالم الفيزياء ستيفان هوكينغ في فيلم Theory of Everyting، والنجم الذي يعود للمنافسة بعد غياب طويل بيل موري بتجسيده لشخصية العجوز المنحل الذي ينشأ صداقة مع طفل صغير في فيلم St. Vincent.

أفضل ممثلة

cover act lead

حتى وقت قريب لم تقدم أي ممثله أداء مثير يجعل الجميع يجزم أنها ستكون مرشحة لجائزة الأوسكار حتى أذهلت النجمة جوليان مور جميع الحاضرين في مهرجان تورنتو السينمائي بتجسيدها لشخصية الزوجة والأم المصابة بمرض الزهايمر المبكر في فيلم Still Alice والذي سيعطيها بشكل كبير فرصة للحصول على ترشيحها الخامس لجائزة الأوسكار وربما فوزها بالجائزة لأول مرة، والغريب أن المبدعة مور تحصل على هذه الاشادات عن فيلم آخر غير الفيلم الذي فازت عنه بجائزة أفضل ممثلة هذا العام في مهرجان كان وهو فيلم Maps to the Stars.

النجمة الشابة شايلين وودلي والتي مثلت دور فتاة مصابة بالسرطان في فيلم The Fault in Our Stars قد تكمل النجاح الكبير للممثلات الشابات الذي شاهدناه العام الماضي، وكذلك النجمة ريس ويذرسبون والتي تدخل سباق هذا العام وفي نيتها الفوز بالجائزة للمرة الثانية بعد إبداعها في فيلم Wild الذي عرض أيضا في مهرجان تورنتو، وأخيرا النجمة الجميلة فيليستي جونز والتي ربما تحصل على ترشيحها الأول للأوسكار هذا العام بعد تجسيد شخصية زوجة هوكينغ الوفية والمخلصة في فيلم The Theory of Everything.

لكن علينا ألا ننسى أن هناك العديد من الكروت الرابحة لم تكشف بعد، فالنجمة التي أعتادت التألق في أدوارها إيمي أدامز ستقدم هذا العام دور مثير حول الزوجة التي ظلت تعاني من الإضطهاد وعدم الإعتراف بموهبتها من قبل زوجها الذي استغلها طويلا في فيلم Big Eyes، كما أن النجمة ميا واسيكوسكا قدمت هذا العام دورا رائعا عبر فيلم Tracks.

أفضل ممثل مساعد

c s ac

في مجال أفضل ممثل مساعد هناك بالفعل بعض النجوم أثبتوا أحقيتهم بالترشح لهذة الجائزة وعلى رأسهم المخضرم جي كاي سيمنز الذي يقدم دور مدرب موسيقى صارم في فيلم Whiplash والذي تمكن منذ بداية العام من الحفاظ على الآراء الايجابية والمشجعة حول أداءاه في الفيلم.

في فيلم Boyhood  يقدم النجم إيثان هوك أداء مقنع في دور الأب الغائب معنويا عن حياة ابنه قد يستطيع من خلاله نيل الترشيح الثاني للأوسكار، كما يقدم إدوارد نورتون دورا أثار إعجاب الكثير من النقاد في فيلم Birdman والنجم مارك روفالو في دور الأخ الأكبر المتحمل لكل المسؤليات والضغوطات في فيلم Foxcatcher وربما نرى المخصرم روبرت دوفال يحصل على فرصته الثانية للفوز بالأوسكار بعدما حصل على إشادة واسعة في مهرجان تورنتو عن دوره في فيلم The Judge، وعلى خطى ستيف كاريل قد نرى الكوميدي اَدم ساندلر من بين المرشحين بدوره الدرامي في فيلم Men, Women and Children ذلك الفيلم الذي حصل على اَراء جيدة في مهرجان تورنتو.

أفضل ممثله مساعدة

ccc

تصنيف أفضل ممثلة مساعدة هو أحد أكثر التصنيفات التي يتضح فيها المنافسة ويمكن بشكل كبير توقع أسماء المتنافسات عليها، فالنجمة المرشحة من قبل للأوسكار لورا ديرن استطاعت أن تنال تقييمات إيحابية جدا بتجسيدها لدور والدة ريس ويذرسبون في فيلم Wild بينما أقنعت النجمة الشابة إيما ستون بتجسيد دور ابنة مايكل كيتون التي خرجت للتو من مصحة إعادة التأهيل النفسي في فيلم Birdman.

وفي نفس الفئة أيضا من المتوقع أن تنافس النجمة باتريشيا أركيت التي ظلت تشارك في تصوير فيلم Boyhood لمدة 12 عام في دور أم الطفل مايسون، ويجب ألا نغفل الجميلة كيرا نايتلي بدورها في فيلم عبقري الرياضيات والحاسوب اَلن تورينغ The Imitation Game.

وعلى الرغم من أن فيلم Into the Woods لم يعرض بعد إلا أن تواجد النجمة ميريل ستريب صاحبة الرقم القياسي بالترشح لجوائز الأوسكار ب 18 مرة في الفيلم يجعل فرصها للترشح لتلك الجائزة كبيرة جدا حتى من دون مشاهدة الفيلم.

أفضل مخرج

drrr

لعام جديد يبدو أن المخرجين الرجال سيستمرون في فرض هيمنتهم على جائزة أفضل مخرج، ولعل أبرز المتنافسين والذي يعتبر وجوده بين المرشحين من المسلمات المخرج ريتشارد لينكليتر بفيلمه الفريد من نوعه Boyhood والذي استمر في العمل عليه منذ عام 2001، والذي سيجد بالتأكيد منافسه شرسه على نفس الجائزة من قبل المخرج بينيت ميلر بفيلمه الدرامي Foxcatcher والمخرج أليخاندرو غونزاليس أناريتو الذي يسعى للعودة لمنصات الجوائز من خلال فيلم Birdman والمخرج جان مارك فاليه بفيلم Wild.

على الرغم مما سبق فهناك فرصة للمخرجات النساء أن تكسر هيمنة المخرجين على المقاعد المرشحة للجائزة، سواء عبر النجمة التي فازت بالأوسكار في مجال التمثيل أنجيلينا جولي عبر فيلم Unbroken وربما المخرجه افا دوفيرني بفيلمها الذي يصارع الوقت ليعرض قبل نهاية 2014 Selma. فهل تستغل المخرجات هذه الفرصة أم تستمر هيمنة الرجال من خلال الأسطورة كلينت ايستوود بفيلم American Sniper أو بول توماس أندرسون مخرج فيلم Inherent Vice وربما تكون المفاجئة التي ستسعد الملايين بترشح كريستوفر نولان للجائزة لأول مرة بفيلمه الجديد Interstellar.

تعليق 1
  1. الطيب آرخميدس يقول

    بين أفليك سيتم ترشيحه للأوسكار وأتمنى له الفوز هذا الرجل العظيم

    يستحقه وبجدارة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.