True Blood: الموسم 5 الحلقه 12 “Save Yourself”

0

تنبيه: هذه المراجعه تحتوي على حرق أحداث للحلقه المذكوره أعلاه

 “It’s always the weird stuff that’s the best”

إختصر “لافاييت” كل ما يمكن قوله عن عن الحلقه الأخيره لهذا الموسم من “ترو بلود” -والمسلسل بشكل عام- بهذه الجمله. فينالي ترو بلود المثالي الجامع لكل شيء تتوقعه مع هذا المسلسل: الدماء والمفاجآت والإحباط والأحداث المجنونه والغريبه (مثل مشهد الولادة).

مسلسل آلن بول التابع لـSix Feet Under لم يطمح أبداً أن يقدم نفسه كمسلسل أرستقراطي معقد, بل كان وما زال (بصورة أكبر في أخر مواسمه) مسلسل مجنون وغريب وعلى إستعداد إن يتفوق على نفسه في هذا المجال. كل هذا تم عمله ببراعه في هذا الفينالي. سام المتشكل على هيئة ذبابة يفجر مصاص دماء من داخل جسمه – كل شيء تحتاج معرفته عن مسلسل ترو بلود موجود في هذه الجمله!

آلن بول ترك مسلسله بعد موسم متحسن نسبياً في الجوده عن أخر موسمين وقد يكون الموسم الخامس ثاني أفضل مواسم المسلسل بعد الموسم الثاني. لكن بالطبع ما زال موسم إعتيادي من ترو بلود مليء بالإحباط السابق ذكره والذي أصبح الشعور السائد الذي يتركه المسلسل لمشاهديه بعد نهاية حلقاته. عدة عناصر مزعجة ما زال يحتفظ بها المسلسل وقد يكون أهمها هو نزعة المسلسل الغريبه في إعطاء كل شخصية جانبية فيه قصة جانبية منفصلة خاصة به. احياناً وبدون مبالغه قد تبدو القصص الجانبيه في ترو بلود وكأنها مسلسل خاص بها من شده إنفصالها التام عن باقي الخطوط الدرامية. المثال الواضح على هذا هو قصة عفريت “تيري” الجانبيه وقصه “لافاييت” مع جد هيسوس الجانبيه اللتان كانتا معاً من أسوأ  قصص المسلسل الجانبيه التي لم تقد لأي مكان أبداً بل أنتهت كما بدأت: من دون أن يكترث أحد من المشاهدين بأي منهما.

الإحباط كان أيضاً حاضراً في الحلقه الأخيره والذي نبع عن القتل المبكر لشخصيه “راسيل” الذي كان من الممكن بطريقة أو بأخرى ان يحمل بحضور أكبر في الفينالي وزناً أكبر وبالتالي أثراً أكبر. عموماً وللأسف أي قصة جانبية إرتبطت بقصه “الفايريز” مصيرها أن تنتهي بشكل سيء وميؤوس منه. أتمنى أن يتم إعفاء المشاهدين من قصص الجنيّات في المواسم القادمه, من أسوأ المخلوقات الخارقه للطبيعه في المسلسل بالفعل.

المفصل في هذه الحلقه كان لا أحد غير بيل كامبتون. بمشهده الأخير وحواره المؤثر مع سوكي إستطاع بيل أن يرفع مستوى الفينالي بشكل كبير. ما يفشل فيه ترو بلود ولا يهتم فيه كثيراً بالعاده هو المشاهد المؤثره, لكن شاهدنا هذا الموسم مشاهد لها وزنها المشاعري مثل مشهد مسح ذكريات هويت ومشهد بيل وسوكي الأخير — الأخير لأن من الواضح أن بيل الذي نعرفه مات فعلاً ومصاص الدماء المبعوث من الموت هو بيليث (ليليث + بيل).

نهاية الحلقه وبعث بيل قد يكون مؤشر أن المسلسل مستعد وقادر على إتخاذ خطوات أجرأ من قبل في الموسم القادم. خطوط معلقه كثيره تركها المسلسل معلقه وقد يكون هذا الفينالي أشجع فينالي للمسلسل حيث أنه أبتعد عن نمط المسلسل المعروف في الحلقات الأخيره لكل موسم (إنهاء قصه الموسم الرئيسيه في النصف الأول من الحلقه الأخيرة والتمهيد للموسم القادم في النصف الثاني منها) حيث أنتهت هذه الحلقه من دون أي مؤشر أبداً على توجه المسلسل. شخصياتنا ما زالت داخل مبنى سلطة مصاصي الدماء ولم يحضى أيّ منهم بتمهيد لقصته في الموسم القادم (كما هي العاده في نهاية كل موسم مع شخصيات مثل سام وتارا و إيريك وغيرهم) الموسم القادم قد يكون بالفعل أحد المواسم الإستثنائيه المميزه للمسلسل, ولكن قد يكون أيضاً بسهولة موسم أخر يقدم ما يقدمه المسلسل دائماً: المتعه الممزوجه بالكثير من الإحباط.

درجه الحلقه: ب+

شبابيك:
  •  الموسم الخامس كان موسم تلفزيوني إعجازي إستطاع فعل المستحيل: جعل تارا شخصية محبوبة وإستطاع أن يعطي سام ميرلوت قصة جانبية ممتعة أخيراً.
  • علاقة تارا وبام كانت أجمل العوامل الجانبيه الداعمه لهذا الموسم. تيمة ال”صانع” و “الخليفه” بين مصاصي الدماء كان التيمه الوحيده الحاضره بشكل كبير هذا الموسم سواءً مع تارا/بام أو بيل/جيسكيا وغودريك/إيريك ونورا أو إيريك/بام.
  • أحد أسباب نجاح هذا الموسم هو أنه كان خفيف جداً في إستعراض شخصيه سوكي. يرجع هذا الأمر طبعاً لحمل الممثله آنا باكوين والذي تطور في النصف الثاني من الموسم, مفسراً بذلك الملابس الفضفاضه والقبيحه في ملهى الجنّ الليلي.
  • المدير الجديد للعمل قد ينجح في ما فشل فيه آلن بول ويصحح أغلاط المسلسل العديده. ترو بلود كمسلسل يبقى لديه إمكانيات كثيرة يطمح لها ولكنه لم ينجح في تحقيق أي منها. مشرف العمل الجديد قد يتمكن أخيراً من فعل هذا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.